أخبار عاجلةمقالات

احمد ابو هجرس يكتب:غرف الكهرباء بين اعتداءات المواطنين وإهدار الملايين

لا شك ان طلب شركات الكهرباء تسليم غرفة كهرباء بأي عقار قد تجاوز الـ2000 متر ( مساحة الأرض فى عدد المتكرر ) أمر فى غاية الأهمية لا سيما مع الارتفاع الرهيب للأحمال والحاجة الى تلك الغرف لتشغيل محولات جديدة تستوعب تلك الزيادة فى الأحمال حالا ومستقبلا لكن اللافت للنظر انك قد تدخل عدة شوارع لتجد عدد كبير جدا من غرف الكهرباء بالشارع الواحد دون ان تقوم شركات الكهرباء بتشغيل تلك الغرف التى قامت باستلامها بل ان هناك من تلك الغرف من قام أصحاب العقارات من استغلالها والاعتداء عليها سواء بجعلها جراج خاص به او مخزن او حتى سكن لحارس العقار الخاص به بل ان البعض قد قام بتغيير معالم تلك الغرف وقام باستغلالها فى أغراض تجارية طالما ان شركات الكهرباء التى تسلمت تلك الغرف وعلى مدى سنوات طويلة لم تقم بتشغيلها والاستفادة منها

لكن السؤال الذي يطرح نفسه خاصة بعد قرار توصيل التيار للمناطق العشوائية والمباني المخالفة كم عدد الغرف التى تسلمتها شركات الكهرباء وكم عدد الغرف التى قامت شركات الكهرباء بتشغيلها من تلك الغرف ؟ فبكل تأكيد سوف تكون النسبة ضئيلة إلى حد كبير خاصة إذا عرفنا ان قيمة تشغيل الغرفة الواحدة بكافة المهمات المطلوبة لتشغيلها قد يتجاوز 600 ألف جنيه بخلاف قيمة الكابلات وتصاريح الحفر الخاصة بتغذية تلك الغرفة فهل تستطيع شركات الكهرباء سواء على المدى القصير او المدى البعيد من تشغيل هذا الكم الهائل من تلك الغرف؟ وهل تستطيع شركات الكهرباء من المتابعة المستمرة لتلك الغرف وصيانتها وتأمينها وعدم الاعتداء عليها على مدار الساعة ؟ بل السؤال الأهم هل بالفعل هى بحاجة إلى هذا الكم الهائل من الغرف بخلاف ما تملك تلك الشركات من غرف محولات تعمل بالفعل ؟ أليست تلك الشركات بحاجة الى تقييم الوضع الحالي ودراسة هذا الأمر الذى قد يكلفها ملايين الجنيهات سنويا خاصة مع الارتفاع الرهيب لقيمة المهمات اللازمة للتشغيل بل الأهم من ذلك قدرتها على متابعتها وصيانتها وتأمينها من اى مخاطر سواء للعاملين بتلك الشركات او المواطنين ولماذا لا يتم تقسيم المناطق إلى عدة مربعات ودراسة الأحمال والقدرات الخاصة بكل مربع من خلال عدد العقارات بكل مربع ومساحتها وعدد الأدوار الموجودة بكل عقار وتحديد القدرات السكنية والتجارية والصناعية ان وجد بكل مربع ووضع نتيجة تلك الدراسة والاحتياجات من غرف المحولات وشبكة الكابلات المغذية لتلك المحولات في إطار ان يقوم البعض من راغبى توصيل التيار الكهربائي لعقاره بتسليم غرف محولات ويقوم البعض الأخر بدفع قيمة تشغيل تلك الغرف فى العقارات التى لا يستطيع او لا يرغب احد طالبي الخدمة من تسليم غرفة محولات بعقاره وبالتالي تستفيد شركات الكهرباء وكذلك المواطنين من انه قد تم تسليم شركات الكهرباء الاحتياجات المطلوبة من الغرف طبقا لتلك الدراسة وتحصيلها من الجزء الأخر قيمة تشغيل تلك الغرف وبالتالي عدم الحاجة الى استلام غرف جديدة لا حاجة لها داخل هذا المربع مع الأخذ فى الاعتبار للأحمال الحالية والمستقبلية فهل تعيد شركات الكهرباء ولجنة السياسات والتصميمات مراجعة هذا الأمر ووضع آلية جديدة فى عملية واشتراطات استلام تلك الغرف من المواطنين؟

 

Facebook Comments
السابق

تأكيداً لانفراد باور نيوز..شاكر ودسوقي يتوجهان الي الصين للمشاركة في المنتدى الدولى للربط الكهربائى

التالي

عاجل..نقل الكهرباء تسدد 2.3 مليار جنيه كدفعة اولي من مستحقات الموردين والمقاولين

admin

admin