أخبار الطاقةأخبار عاجلة

المهندس اسامة كمال يكتب : توقعات تطور اسعار البترول خلال الخمس سنوات المقبلة

بقلم المهندس اسامة كمال وزير البترول والثروة المعدنية الاسبق 

 شھدت اسواق البترول العالمیة تقلبات حادة خلال العامین الاخیرین، معظمھا نشأ من خلفیات سیاسیة احتدم فیھا صراع القوي الكبري لاحكام السیطرة علي منابع الطاقة في العالم، وخاصة الدول التي تلعب او ترغب في لعب ادوار قیادیة في منطقتھا او علي المستوي العالمي. تعتبر الطاقة بكافة صورھا واشكالھا (بترول خام – غاز – مشتقات بترولیة – كھرباء) ھي المحور الاساسي للتنمیة الاقتصادیة والمجتمعیة ومحاربة البطالة، وتشیر التقاریر الصادرة عن البنك الدولي الي ارتباط وثیق بین اسعار النفط ومتوسط الناتج القومي ومعدلات البطالة، حیث تم تقسیم دول العالم الي ثلاث فئات:

الفئة الاولي : وھي تلك البلاد التي تتنوع مصادر دخلھا وایراداتھا وتھتم في المقام الاول بتعظیم القیمة المضافة من مواردھا المتاحة سواء كانت طبیعیة او مادیة او بشریة وتلعب دورا محوریا علي المستوي العالمي بامتلاكھا للتكنولوجیا، وتھتم بتامین احتیاجاتھا من الطاقة (دول العالم الاول).

الفئة الثانیة : وھي البلاد التي تحاول النھوض من خلال استغلال ما لدیھا من طاقات محدودة (طبیعیة او بشریة) في توفیر حیاة كریمة لمواطنیھا اعتمادا علي عناصر التقدم الغیر متوافرة لدیھا ولكن تعمل علي اجتذابھا من خلال الارسالیات التعلیمیة لابنائھا بالخارج (تجربة الھند – اقوي سابع اقتصاد علي مستوي العالم 2015 (او استقدام اصحاب التكنولوجیا للاستثمار بحزمة من الحوافز والضمانات (تجربة الصین – ثاني اكبر اقتصاد علي مستوي العالم 2015).

 – الفئة الثالثة : وھي البلاد التي تمتلك ثروات طبیعیة وبشریة وتعتمد علي موارد ریعیة غیر تكنولوجیة ( تصدیر خام البترول او الثروات المعدنیة – السیاحة – الممرات الملاحیة) ولا تعمل علي استقدام التكنولوجیا بقدر اھتمامھا بالاستثمار، ومن ثم اصبحت مطمعا او صیدا سھلا للفئتین السابقتین برغم من تخطي نصیب الفرد من الناتج القومي في بعض ھذه البلاد لاقرانھم في الفئتین الاولي والثانیة.

مما تقدم یسھل الان تحلیل وتقییم مستویات الاسعار التي شھدھا العالم في العامین الاخیرین، ومدي تاثیره علي مناطق الصراع في العالم من خلال ثلاثة مشاھد محددة:

ازمة القرم ورد الغرب علیھا باضعاف الاقتصاد الروسي بخفض اسعار البترول، وھو یمثل من 40%-50% من اجمالي الناتج القومي، وكیف انعكس ذلك علي خفض قیمة الروبل لیصل سعر تحویل الدولار لاكثر من 80 روبل خلال الربع الاول من 2016.

استسلام ایران للضغط الامریكي وتوقیع اتفاقیة الانتشار النووي وفقا لضوابط ومعاییر محدده مقابل رفع العقوبات الاقتصادیة المفروضة علیھا، بعد انخفاض عائدات النفط ومشتقاته وھي تمثل اكثر من 80 %من اجمالي الصادرات.

معاقبة الدول الخلیجیة المؤیدة لمصر بعد ثورة 30 یونیو والتي یمثل النفط اكثر من 80% من عائدات الدخل بھا، بل وتالیب الحروب الطائفیة من حولھا كما نري في سوریا والیمن والعراق ولیبیا، مما كان لھا اثر سلبي علي مجموعة الدول الخلیجیة بتأجیل بعض المشروعات التنمویة بھا وظھر اثره الایجابي بتفھم المملكة السعودیة لابعاد المخطط واصرارھا علي استمرار الانتاج بدون تخفیض ووضع سیاسة جدیدة للملكة حتي 2030 لاتعتمد علي النفط كاكبر مصدر للدخل.

توصیف لموقف اسعار النفط حالیا وانعكاسھا علي الاقتصاد العالمي:

عقب دخول العالم في الصراعات المشار الیھا، بدات الدول الكبري في استخدام كل الاسالیب الغیر عسكریة مثل الادوات الاقتصادیة (میزان التبادل التجاري) والتكنولوجیة (النفط الصخري) لمواجھة مد اسعار الطاقة الذي وصل الي ذروته في الربع الثالث لعم 2008 حیث بلغ سعر برمیل النفط 140 دولار، وانھار بعدھا مع تداعیات الازمة الاقتصادیة لیصل الي ما دون 45 دولار في بدایة 2009 ،الا ان اسعار النفط عاودت الارتفاع مرة اخري لتتخطي حاجز 100 دولار بنھایة 2011 وتستمر الاسعار في التذبذب حول ھذا السعر حتي الربع الثاني من 2014 ،لیبدا بعدھا مسلسل الانھیار التام وتتدني اسعار النفط الي ما دون 25 دولارفي الربع الاول من 2016.

تعد تكلفة الانتاج من اھم العوامل التي تحدد القاع الذي یمكن ان تصل الیھ اسعار النفط في العالم، حیث لا یمكن للاسعار ان تبقي اقل من الھذه التكلفة لفترات طویلة نظرا للتبعات التي ستطرا علي ھذه الصناعة وخروج العدید من من منتجي النفط مرتفع الكلفة من الحلبة. تتارجح تكلفة استخراج النفط في العالم (تكالیف استثماریة + تكلفة تشغیل) طبقا لطبیعة ونوع النفط. ویجب الإشارة إلى أن التكالیف الموضحة أدناه تمثل معدل التكالیف لعینة كبیرة من الحقول في كل دولة، علما بأن التكالیف تختلف من حقل لآخر، حیث إن تكالیف الحقول البریة الضخمة مثل حقل “الغوار” في السعودیة أو حقل “برقان” في الكویت تقل بكثیر عن المعدلات الموضحة في حین تكون تكلفة الإنتاج في الحقول البحریة بالمیاه الضحلة أكثر، أما تكالیف الحقول في المیاه العمیقة كما ھو الحال في خلیج المكسیك والحقول في البرازیل وغرب إفریقیا فھي مرتفعة جدا.

معدل تكلفة إنتاج برمیل من النفط (دولار للبرمیل) – نھایة عام 2015

        الدولة         تكلفة التشغيل        تكلفة استثمارية اجمالي تكلفة البرميل

الكويت

3.7

4.8

8.5

السعودية

4.5

5.4

9.9

العراق

4.8

5.9

10.7

عمان

5.3

6.0

11.3

الامارات

6.6

5.7

12.3

قطر

6.8

5.8

12.6

ايران

6.9

5.7

12.6

روسيا

8.9

8.4

17.3

الجزائر

13.2

7.2

20.4

فنزويلا

9.6

13.9

23.5

ليبيا

16.6

7.2

23.8

كازخستان

16.3

11.5

27.8

المكسيك

18.3

10.7

29.0

الصين

15.6

14.3

29.9

نيجيريا

16.2

15.3

31.5

كولومبيا

15.5

19.8

35.3

انجولا

18.8

16.6

35.4

النرويج

24.0

12.10

36.1

امريكا

21.5

14.8

36.3

كندا

18.7

22.4

41.1

البرازيل

17.3

31.5

48.8

بريطانيا

21.8

30.7

52.5

 

وتشمل تكالیف الإنتاج التشغیلیة تلك التكالیف المتعلقة بعملیات ضخ النفط من الحقول وأعمال الصیانة والمرتبات ونقل النفط الى مرافئ التصدیر وغیرھا من التكالیف التشغیلیة، في حین أن التكالیف الرأسمالیة ھي التكالیف المتعلقة بعملیات التنقیب والحفر والمعالجة وبناء المنشآت والأنابیب والمعدات.

توقعات العرض والاستھلاك والاسعار المستقبلیة: یتضح من الجدول أعلاه أن الأسعار الحالیة للنفط لا تزال أعلى من تكالیف الإنتاج التشغیلیة ولكنھا وصلت مرحلة حرجة عندما تتم المقارنة بالتكالیف الإجمالیة شاملة التكالیف الرأسمالیة وھو الأمر الذي أدى إلى قیام العدید من الشركات العالمیة بتخفیض إنفاقھا الرأسمالي بنسبة 25 %خلال عام 2015 ومن المتوقع أن تخفض إنفاقھا الرأسمالي بـ 25 %أخرى خلال عام 2016 وذلك عبر تخفیض میزانیات الحفر والتنقیب وإیقاف بعض المشاریع التي أصبحت غیر مجدیة وھو ما سیؤدي في نھایة المطاف إلى انخفاض الإنتاج العالمي، ومن ثم التخلص من تخمة المعروض الحالیة. یؤدي ھذا بالطبع الي استقرار الاسواق وارتفاع اسعار النفط تدریجیا طبقا لما رایناه في الشھرین الاخیرین لیدور حول 50 دولار حالیا، ومن المتوقع صعوده قبل نھایة العام الي 55-60 دولار مع ثبات الاسعار عند ھذا الحد الذي یعتبر سعرا عادلا لبرمیل النفط.

السابق

عقب الافطار ... وزير البترول الاسبق اسامة كمال يلتقط موجات التغيير فى اسواق النفط ويرسلها لـ باور نيوز

التالي

متابعة : اختلاسات فواتير شمال القاهرة لتوزيع الكهرباء تشهد تصاعدا فى ادارة " المرج " وتتجاوز 400 الف جنيه

admin

admin