أخبار محليةمقالات

عادل البهنساوى يكتب : Royal Dutch Shell .. نفذ رصيدك فى مصر !!

فرق السما والارض بين شركة ملتزمة وذات سمعة جيدة للغاية  وتعمل فى السوق المصرى على خلفية المصالح المتبادلة وتقدير الموقف مثل اباتشى الامريكية التى يشيد بموقفها خبراء ومسئولو  الانتاج فى مصر وبين شركة مثل رويال داتش شل  الهولندية البريطانية التى مارست ضغوطا سياسية على المسئولين فى مصر فى الفترة الاخيرة واوقفت الاستثمارات بحجة ان لها مستحقات مالية كبيرة ورثتها عن BG وقد سألت عن موقف هذه الشركة بعد حصولها على ثلث المخصص من الحكومة والبالغ 1.5 مليار دولار …

هل انتهت حجتهم  وبدأوا العمل قال لى مسئول .. للاسف الشديد يراوغون على خلفية مواقفهم السيئة فى السوق المحلية وكان ايدن ميرفى  الرئيس التنفيذى السابق يراوغ بشدة وجاء جاسر حنطر المصرى ولم يفعل شيئا لانه يبدو ان  هناك ضغوطا عليه من المركز الرئيسى للشركة فى هولندا  … هم تسببوا فى انهيار انتاج رشيد من الغاز وبعد ان كانت الشركة الاولى  فى مصر احتلت مرتبة متدنية ليصل الانتاج الى 490 مليون قدم مكعب فقط بفعل سياسة شل التى اصبحت تعتمد على جنى ارباحها من عمولة معالجة الغاز فى محطة غازات البرلس  من حقول شمال الاسكندرية التى تتبع BP بدلا من تعزيز الطاقة الانتاجية  فى مناطق امتيازها سواء من الابار الاستكشافية او ابار التنمية 

اصبحت خالدة بفضل سياسة الشريك الملتزم هى الاولى حيث تنتج 830 مليون قدم مكعب يوميا و 152 الف برميل مكافئ وتقوم اباتشى حاليا بعد اتفاق مع الهيئة على اعمال مسح سيزمى بتقنية متقدمة جدا فى الصحراء الغربية على مساحة 5 الاف كيلو مترمربع  تتحمل هى تكاليف هذا المسح المتقدم الذى يصل الى ما بين 15 الى 20 الف دولارا للكيلو فى منطقة الامتياز التابعة لاباتشى وهذا المسح يعطى صورة واضحة جدا للخطوط السيزمية وملامح  قريبة للمصيدة   مما يقلل المخاطر  …. شركة محترمة وملتزمة وشريك يبدو انه مخلص جدا فى السوق 

ماذا تفعل الشركة متعددة الجنسيات التى تركت منطقة شروق البحرية بعد ان ادعت انها لم تجد غاز بها وجاءت اينى لتكتشف فى نفس المنطقة اكبر مصيدة للغاز على مستوى العالم واحتياطى بلغ نصف احتياطى البلاد وقد سألت لماذا فعلت شل هذا فقال لى مسئول بالهيئة ” يبدو ان علاقتهم باسرائيل طيبة للغاية لانك لا تتصور مدى الالم الذى اصاب اليهود من جراء اكتشاف  حقل ظهر  العملاق “

الشركة الان تنوى حفر بئرين فى منطقة مونتو بالمياه العميقة بالبحر المتوسط واذا وجدت دلائل  مبشرة سيكون البئرين بديلا عن مشروع المرحلة التاسعة ب لانه كما تقول ان اقتصادياته غير مجدية لشل بسبب زيادات التكاليف ثم تعود وتبلغ الهيئة بان شرطها الاساسى للبدء فى تنمية المرحلة ب هو دفع تكاليف المرحلة A  والبالغة 1.3 مليار دولار كشرط اساسى لبدء المشروع

 ثم يقول مسئول بشركة رشيد لموقع باور نيوز ” جارى عمل المناقصات الخاصة باعمال الحفر بريمة ومراكب وادوات ومعدات الحفر  ” ويستكمل ” هم بكل تأكيد جادين وهناك اجتماعات اسبوعية للانتهاء من كل العقود والمناقصات خلال الشهور القادمة ” هذا كلام المسئول رغم  انهم يعلنون عن طرح المناقصات منذ اكثر من سنة ولم يفعلوها حتى الان ومن الواضح انهم ينتظرون الدفعة الجديدة من المستحقات … اعتقد هذا  بكل تأكيد !!

 موقفهم هذا رغم ان الحكومة اثبتت مصداقية كل ما وعدت به الشركة متعددة الجنسيات فاعطتهم من حقول تورس ليبرا الجديدة ما يكفى لتشغيل وحدة الاسالة بادكو  وشل هى المستثمر الرئيسى بها لتقليل المديونية  حيث تحصل على ما بين 200 الى 300 مليون قدم يوميا كما حصلت على ثلث المليار ونصف المليار الاخيرة ولكن للاسف الشديد انا اعتقد ان شركة شل انتهت فى مصر ونفذ رصيد تاريخها بفعل سياسات ليست اقتصادية بالمرة ولا اريد ان اقول انها محاولات  قد تبدو انها ابتزاز على خلفية الظروف الاقتصادية التى تمربها البلاد  …. شل نفذ رصيدك و انتهى اسمك الذى كنا نراه فى الافلام السينمائية القديمة  فى مصر !

Facebook Comments
السابق

مباراة الكابتن عمرو مصطفى مع قيادات اموك تنتهى بركلات الترجيح قبيل انطلاق مدفع الافطار

التالي

اموك تقيم حفل افطارها لجميع الادارات بمشاركة الكيميائى عمرو مصطفى و توفيق " روح جميلة صنعها رئيس الشركة "

admin

admin